جمعية شباب المبادرة


    (¯`·._.·( رثاء رسول الله صلَّى الله عليه و سلم **حسان بن ثابت** ///................ عبد الصمد

    شاطر

    samado

    المساهمات : 68
    تاريخ التسجيل : 04/11/2009

    (¯`·._.·( رثاء رسول الله صلَّى الله عليه و سلم **حسان بن ثابت** ///................ عبد الصمد

    مُساهمة  samado في الإثنين نوفمبر 09, 2009 1:37 pm

    حسان بن ثابت الأنصاري :

    هو أبو الوليد حسان بن ثابت بن المنذر الخزرجي الأنصاري من أهل المدينة ، ومن بني النجار أخوال عبدالمطلب بن هاشم جد النبي محمد من قبيلة الخزرج ، ويروى أن أباه ثابت بن المنذر الخزرجي كان من سادة قومه، ومن أشرفهم، وأما أمه فهي الفزيعة بنت خنيس بن لوزان بن عبدون وهي أيضا خزرجية. ولد 60 قبل الهجرة على الأرجح صحابي وكان ينشد الشعر قبل الإسلام ، وكان ممن يفدون على ملوك الغساسنة في الشام ، وبعد إسلامه اعتبر شاعر النبي محمد بن عبد الله .

    وأهدى لهُ النبي محمد جارية قبطية قد اهداها لهٌ المقوقس ملك القبط وأسمها سيرين بنت شمعون فتزوجها حسان وأنجبت منهُ ولدهُ عبد الرحمن، وحسن إسلامها وهي أخت زوجة الرسول مارية القبطية .

    ولقد سجلت كتب الأدب و التاريخ الكثير من الأشعار التي ألقاها في هجاء الكفار ومعارضتهم، وكذلك في مدح المسلمين ورثاء شهدائهم وأمواتهم. وأصيب بالعمى قبل وفاته، ولم يشهد مع النبي مشهدًا لعلة أصابته ويعد في طبقة المخضرمين من الشعراء لأنه أدرك الجاهلية والإسلام. وتوفي في المدينة المنورة زمن خلافة علي بن أبي طالب .

    وقد قال حسان بن ثابت يبكي رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه القصيدة الرائعة فيما حدثنا ابن هشام ، عن أبي زيد الأنصاري:



    رثاء رسول الله صلَّى الله عليه و سلم
    حسَّان بن ثابت
    بطيبة رسم للرسول ومعهد منير وقد تعفو الرسوم وتهمد
    ولا تمتحي الآيات من دار iiحرمة بها منبر الهادي الذي كان يصعد
    وواضح آثار وباقي معالم وربع له فيه مصلى ومسجد
    بها حجرات كان ينزل وسطها من الله نور يستضاء iiويوقد
    معارف لم تطمس على العهد آيها أتاها البلى فالآي منها تجدد
    عرفت بها رسم الرسول وعهده وقبرا بها واراه في الترب ملحد
    ظللت بها أبكي الرسول فأسعدت عيون ومثلاها من الجفن iiتسعد
    يذكرن آلاء الرسول وما أرى لها محصيا نفسي فنفسي تبلد
    مفجعة قد شفها فقد أحمد فظلت لآلاء الرسول iiتعدد
    وما بلغت من كل أمر عشيره ولكن لنفسي بعد ما قد توجد
    أطالت وقوفا تذرف العين جهدها على طلل الذي فيه أحمد
    فبوركت يا قبر الرسول وبوركت بلاد ثوى فيها الرشيد iiالمسدد
    وبورك لحد منك ضمن طيبا عليه بناء من صفيح iiمنضد
    تهيل عليه الترب أيد وأعين عليه وقد غارت بذلك أسعد
    لقد غيبوا حلما وعلما ورحمة عشية علوه الثرى لا يوسد
    وراحوا بحزن ليس فيهم نبيهم وقد وهنت منهم ظهور iiوأعضد
    يبكون من تبكي السماوات يومه ومن قد بكته الأرض فالناس أكمد
    وهل عدلت يوما رزية هالك رزية يوم مات فيه iiمحمد
    تقطع فيه منزل الوحي عنهم وقد كان ذا نور يغور وينجد
    يدل على الرحمن من يقتدي به وينقذ من هول الخزايا ويرشد
    إمام لهم يهديهم الحق جاهدا معلم صدق إن يطيعوه يسعدوا
    عفو عن الزلات يقبل عذرهم وإن يحسنوا فالله بالخير iiأجود
    وإن ناب أمر لم يقوموا iiبحمله فمن عنده تيسير ما يتشدد
    فبينا هم في نعمة الله iiبينهم دليل به نهج الطريقة iiيقصد
    عزيز عليه أن يجوروا عن الهدى حريص على أن يستقيموا ويهتدوا
    عطوف عليهم لا يثنى iiجناحه إلى كنف يحنو عليهم iiويمهد
    فبينا هم في ذلك النور إذ غدا إلى نورهم سهم من الموت iiمقصد
    فأصبح محمودا إلى الله راجعا يبكيه حق المرسلات ويحمد
    وأمست بلاد الحرم وحشا iiبقاعها لغيبة ما كانت من الوحي تعهد
    قفارا سوى معمورة اللحد ضافها فقيد يبكيه بلاط وغرقد
    ومسجده فالموحشات لفقده خلاء له فيه مقام ومقعد
    وبالجمرة الكبرى له ثم أوحشت ديار وعرصات وربع ومولد
    فبكى رسول الله يا عين iiعبرة ولا أعرفنك الدهر دمعك iiيجمد
    وما لك لا تبكين ذا النعمة التي على الناس منها سابغ يتغمد
    فجودي عليه بالدموع وأعولي لفقد الذي لا مثله الدهر iiيوجد
    وما فقد الماضون مثل iiمحمد ولا مثله حتى القيامة يفقد
    أعف وأوفى iiذمة بعد ذمة وأقرب منه نائلا لا ينكد
    وأبذل منه للطريف iiوتالد إذا ضن معطاء بما كان يتلد
    وأكرم صيتا في البيوت إذا iiانتمى وأكرم جدا أبطحيا يسود
    وأمنع ذروات وأثبت في العلا دعائم عز شاهقات تشيد
    وأثبت فرعا في الفروع ومنبتا وعودا غذاه المزن فالعود أغيد
    رباه وليدا فاستتم تمامه على أكرم الخيرات رب ممجد
    تناهت وصاة المسلمين بكفه فلا العلم محبوس ولا الرأي يفند
    أقول ولا يلقى لقولي عائب من الناس إلا عازب العقل مبعد
    وليس هواي نازعا عن ثنائه لعلي به في جنة الخلد أخلد
    مع المصطفى أرجو بذاك جواره وفي نيل ذاك اليوم أسعى وأجهد





    وذكر ابن إسحاق مراثي حسان في النبي صلى الله عليه وسلم وليس فيها ما يشكل فنشرحه وقد رثاه كثير من الشعراء وغيرهم وأكثرهم أفحمهم المصاب عن القول وأعجزتهم الصفة عن التأبين ولن يبلغ بالإطناب في مدح ولا رثاء في كنه محاسنه عليه السلام ولا قدر مصيبة فقده على أهل الإسلام فصلى الله عليه وعلى آله صلاة تتصل مدى الليالي والأيام وأحله أعلى مراتب الرحمة والرضوان والإكرام وجزاه عنا أفضل ما جزى به نبيا عن أمته ولا خالف بنا عن ملته ، إنه ولي الطول والفضل والإنعام وهو حسبنا ونعم الوكيل والحمد لله رب العالمين .



    نرجوا أن يعجبكم موضوع اليوم و القادم أحلى.
    avatar
    trabando
    Admin

    المساهمات : 186
    تاريخ التسجيل : 03/11/2009
    العمر : 33

    رد: (¯`·._.·( رثاء رسول الله صلَّى الله عليه و سلم **حسان بن ثابت** ///................ عبد الصمد

    مُساهمة  trabando في الإثنين نوفمبر 09, 2009 5:56 pm

    شكرا لك على المجهود الرائع

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 25, 2017 4:00 am